AP23061085715726

"سبيس إكس" تطلق صاروخا إلى محطة الفضاء الدولية على متنه أربعة رواد بينهم إماراتي

نشرت في:

أطلقت شركة الصواريخ “سبيس إكس” المملوكة للملياردير إيلون ماسك صباح الخميس طاقما مكونا من أربعة رواد في رحلة إلى محطة الفضاء الدولية. ويضم الطاقم رائدا إماراتيا وآخر روسيا انضما إلى زميلين من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا”.

أقلعت صباح الخميس مركبة لشركة “سبيس إكس” وعلى متنها أربعة رواد في رحلة إلى محطة الفضاء الدولية.

وانطلقت رحلة مركبة الإطلاق، التي تتكون من صاروخ فالكون تسعة تعلوه كبسولة “كرو دراغون” تعمل بشكل مستقل تسمى “إنديفور”، في الساعة 12:34 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (05:34 بتوقيت غرينيتش) من مركز كيندي للفضاء التابع لناسا في كيب كنافيرال بولاية فلوريدا.

ويتألف طاقم الرحلة من رائد إماراتي وآخر روسي انضما إلى زميلين من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) على متن الرحلة. 

وأظهر بث مباشر عبر الإنترنت لوكالة “ناسا” المركبة الفضائية التي يعادل ارتفاعها 25 طابقا وهي ترتفع من برج الإطلاق بينما تهدر محركاتها التسعة من طراز “مرلين” مطلقة سحبا من الدخان وكرة نارية حمراء أضاءت السماء قبل الفجر.

وألغيت الإثنين المحاولة الأولى لإرسال الطاقم إلى الفضاء قبل أقل من ثلاث دقائق من موعد الإقلاع عندما اكتشفت فرق الإطلاق مشكلة في تدفق سائل تشغيل محركات الدفع الرئيسية للصاروخ. وقالت ناسا إن المشكلة انتهت باستبدال مرشح مسدود وتنظيف النظام.

وبعد حوالي تسع دقائق من عملية الإطلاق، ألقى الجزء العلوي في الصاروخ بالكبسولة “كرو دراغون” في المدار الأولي بينما كانت تسير في الفضاء بسرعة تزيد بمقدار عشرين مرة عن سرعة الصوت.

وفي الوقت نفسه، عاد الجزء السفلي من الصاروخ “فالكون” والذي يمكن إعادة استخدامه إلى الأرض وهبط بأمان على منصة طافية مخصصة لاستقباله في المحيط الأطلسي.

ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة إلى محطة الفضاء الدولية نحو 25 ساعة. ومن المقرر أن تلتحم الكبسولة التي تقل رواد الفضاء بالمحطة الجمعة حوالي الساعة 1:15 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (06:15  بتوقيت غرينيتش).

وتشمل مهمة الرواد العلمية التي تستغرق ستة أشهر إجراء نحو 200 تجربة علمية وتكنولوجية من بينها تجارب على نمو الخلايا البشرية في الفضاء والتحكم في المواد القابلة للاحتراق في الجاذبية متناهية الصغر.

وتثمل المهمة التي تعرف باسم “كرو 6” أو الطاقم 6،  سادس فريق في مهمة طويلة الأمد بمحطة الفضاء الدولية تنقله “ناسا” على متن مركبة لـ”سبيس إكس” منذ بدأ مشروع الصواريخ الخاص الذي أسسه ماسك في إرسال رواد فضاء أمريكيين إلى المدار في أيار/مايو 2020.

ويرأس ماسك شركة “تسلا” لصناعة السيارات الكهربائية ومنصة التواصل الاجتماعي تويتر.

ثاني رائد فضاء إماراتي

ويقود أحدث طاقم لمحطة الفضاء الدولية رائد الفضاء المخضرم ستيفن بوين (59 عاما) الذي كان يوما ضابط غواصة بالبحرية الأمريكية. وسيقوم زميله في ناسا رائد الفضاء وارين “وودي” هوبورج (37 عاما)، وهو مهندس وطيار، بأول رحلة فضاء له.

كما يتميز الطاقم 6 بضمه رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي، (41 عاما) وهو الشخص الثاني فقط من بلاده الذي يحلق إلى الفضاء والأول الذي ينطلق من الأراضي الأمريكية ضمن فريق مهمة طويلة الأمد لمحطة الفضاء.


والرابع هو رائد الفضاء الروسي أندريه فيدياييف (42 عاما) والذي يعمل مثل النيادي مهندسا. وسيرحب سبعة رواد فضاء على متن المحطة بفريق الطاقم 6.

ويجري تشغيل محطة الفضاء الدولية، التي يضاهي طولها ملعبا لكرة القدم وتمثل أكبر جسم من صنع الإنسان في الفضاء، بشكل مستمر منذ أكثر من 20 عاما بواسطة اتحاد تقوده الولايات المتحدة وروسيا ويضم كندا واليابان و11 دولة أوروبية.

فرانس24/ رويترز